و ناده ان بورك من في النار ومن حولها

[ فَلَمَّا جَاءَهَا ] كاتێك كه‌ گه‌یشته‌ لای ئاگره‌كه‌ [ نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا ] v قال في النمل: نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ولم يذكر مثل ذلك في القصص، بل ذكر جهة النداء فقط، وذلك لأن الموقف في النمل موقف تعظيم كما أسلفنا وهذا القول تعظيم لله رب العالمين. ورد في بعض الروايات أن السادة -أي المنتسبين إلى الرسول (ص)- لا تمسهم النار فما مدى صحة ومعنى هذه الروايات؟

2022-12-07
    بحث عن الرسل و الايمان بالرسل كامل
  1. آل عمران
  2. (أهون أهل النار عذابا أبو طالب